#الثانية_والعشرين

5 posts

Loading...
#الدوري__الإنجليزي__الممتاز : #ويست_هام يطيح بضيفه #آرسنال بهدف نظيف في افتتاح الجولة #الثانية_والعشرين ، ليصعد رفاق #سمير_نصري للمركز #الثامن بفارق #عشر نقاط عن #الغانرز . و #يضيع آرسنال #فرصة إحتلال المركز #الرابع مناصفة مع #تشيلسي مؤقتا. #Abdlakrim
انقضت #سنه وبدائت سنه جديدة #من_حياتي دخلت في #الثانية_والعشرين من عمري ربي #احفظ_كل من يتمنى #لي_الخير #كل_عام_وانا_بالف_خير 1/1/1995
. #صلاة الليلة #الثانية_والعشرين لشهر شعبان المبارك. #نرجو الدعاء للمجاهدين الابطال بالنصر والسلامة ان شاء الله. #ونسالكم الدعاء.
٢٢ ( فتح الباب الامامي لتجلس فاتن بجانبه اما جنه فعندما همت بالصعود ) رن هاتفها : مازن هاي وينك يمعود ، وين اجي راجعه للبيت ؟ انت وين ؟ ها شفتك فتقول : يا جماعه اني اترخص اروح ويه مازن فاتن : لا جنه داابقي جنه : لا حروح عود طمنيني على عمو ( وفي الطريق ) فاتن : لا تتوقف دموعها مصعب : عفيه كافي مو فطرتي قلبي فاتن : مدى اكدر بابا يشتغل هناك هسه شصار بيه ؟ مصعب : الله يحفظه ان شاء الله سالم ويعطي مصعب ل فاتن منديل ( كلينكس ) لتمسح دموعها فتمسح به دموعها وتبقى ممسكه به بين ايديها ، فيقول : ممكن تنطينياه فياخذه ويستنشقه : الله ريحتج بيه ( و في هذه الاثناء يرن هاتف مصعب ) مصعب : هلا ماما اي بالطريق لا يظل بالج فاتن : اسفه اخرتك مصعب : لا مااخرتيني ، شعندي غيرج ، ( وهسه حنوصل ) ( فاتن محدثه لنفسها وكأن مصعب يضع بعض الكلمات اللطيفه بين جمله ولكنها بحاله حزينه ولاتفرح بقوله واخيراً وصلت فاتن المنزل تفتح الباب وتهلع للداخل دون ان تودع مصعب او تغلق باب السياره فيغلقها مصعب و يرن جرس المنزل فتخرج له لبنى باكيه ) لبنى : هلاو عمو مصعب : هلا ، شلونه بابا ؟ لبنى : بابا بالمستشفى مصعب : يامستشفى ؟ لبنى : ماادري مصعب : صحيلي ماما الصفحة #الثانية_والعشرين من #الاختلاف بقلم #بان ،#ايبكا سابقا شكرا للي ديتفاعلون و رح اخمط ٣ اكثر اشخاص متفاعلين و بروفايلاتهم مفتوحة بلا مشاكل وكومنتات مالها داعي حبايب ومنورينا #مروش